السبت، 27 أغسطس، 2011

فتح الحقول.. أو التأسيس لموسوعية مشتهاة



1
إذن، ما الحدود بين حقل وحقل؟
من قديمٍ لم تقنعني رؤية "التخصص" التي تفصل بين الرياضيات واللغة العربية، لم تبدُ لي صائبة، إذ أن مفهومي المبكر عن التطبيق يجعل الرياضيات تندغم ضمن اليومي، ضمن كل آخر غيرها، وإلا فلا فائدة منها – بنظري – غير أن تكون مجرد (تمرين) عقلي يسرِّع معالجة عقلك للبيانات (بلغة أهل الكومبيوتر). فأنْ أجد أنّ عدد حروف كلمة ما يساوي ضعف حروف ما أستخدمه لشرحها أو الوصول إلى (معنى) ما يستغرقها؛ يجعل ذهني ينطلق إلى أماكن أخرى في خريطته بحثاً عن علاقة ما هنا أو هناك.
ظللت أعتنق إيماناً بأن لكل شيء علاقة ببقية الأشياء، ومن يتمكن من رؤية هذه العلاقة يصل إلى لا نهائية الأفق المبتغاة – مني شخصياً – للرؤية الكاملة على استحالتها. هذا الإيمان يجعل الفواصل غير ذات منطق – لي – وذائبة إلى حد ما ضمن تداخلات قد تبدو خفيفة ولكن لها أثرها على الكلِّي الذي له أثره عليّ ومن ثم له أثر على ما لي أثر عليه.. أو هكذا إلى نهاية تشابك الجدل.
أقول إن تناسق السياقات التي بُنيت عليها فكرة الحقول وانفصالها التام عن بعضها إلا في نقاط تماس محددة اكتمل التعارف عليها بوصفها ما يربط بين السياسي والثقافي، السرد والشعر، القصة والرواية؛ ومن ثم انفجار كل هذا التعقيد ليخلق آلاف الشظايا التي تشغل أحيازها وتشغل أذهاناً تتزاحم في أحيازها ذاتها عمليات التفكير في انفصالية؛ هي مرهقة لي.

2
الوجود بين مفهومين؛ التشظي والاندماج؛ يكاد يلحق بالثنائيات التي – في ما أرى – شكلت الدرجة الأولية للبشري إذ يتعلم التفكير تدفعه حاجة خلق بناء تبريري يماسك ما تبعثره الحادثات المفاجئة التي لا تحمل ما يشفع لها أمام المنطق البسيط الحاكم للسببية التي أراحت – ولا تزال – عقل البشري في بنية حلقية تدور إلى ذات النقطة، لكن بمحمولات أكثر ثقلاً.
أرى التشظي في إيجاد الحقول، في حصر الفعل (الكتابة عندي فعل) داخل حيز إن حدث تجاوزه عُدّ ذلك ضعفاً أو خروجاً، وكأن باب التجريب أغلق – في رواية – أو أن الخروج مسموح به داخل حدود!
أن يكون صاحب أفقٍ موسوعياً؛ أعني به أن يعرف كيف أن التسميات والتحديدات والتحقيلات وما يشبهها من البنى؛ فُرضت – ربما – أو وجدت حين أن أحداً يفعل كما يهوى أو كما يجيد، جعل فعله قياسياً يقارن به أفعال غيره. إن تخنيث الفعل حين أنه متعدد المذاقات ربما يقود إلى كسر حاجز يتوهمه مَنْ خلفه حماية من مجهول.. في حين سيقول ظني إن تخنيث الفعل محاولة نحو جعل كل شيء هو بالضبط "كل شيء" ليس أكثر. أعني أن الفعل الكلي ربما يمنح قوة على إدراك أفق يخيف، في السعي الغريزي نحو الكمال – كما يراه كل فرد – بما يجعل الإنسان "عارفاً بالخير والشر" كواحد منهم!
3
إنه الفعل، إنها الفعل، لا فرق عندي بين حقل وحقل، أريد كل شيء، أن أعرف كل شيء، أرى كل شيء، أن تخطر ببالي جميع الكلمات، أن أسمع كل صوت، أن أفكر وكأن لي أدوات تفكير لا نهائية.. لذا أرى سجني في الحقل، في النمط؛ محض إهدار لي.. لذا أحاول و(أفرفر).
4
إذن، ما الحدود بين حقل وحقل؟ من وضعها؟ لماذا؟ وما الذي سيحدث إن زالت هذه الحدود؟ إن صارت المعرفة معرفة، الكتابة كتابة، الفعل فعلاً، البشر بشراً، الأشياء أشياء، الـ كل شيء كل شيء لا شيء بعينه؟
أحاول أن أن أكون كُلِّي، وفشلي يعلمني أن الفشل ذو علاقة بالرياضيات واللغة والمعتقد وبطول أصابعي و... إلخ كل شيء.

لغات موازية (3)

الإزاحات الصغيرة التي ينتجها البشر المزاحون تجاه بشر آخرين؛ قد لا تبدو واضحة المعالم إذ أنها مختبئة في ثنايا اليومي والحركة في حيز الوجود الذاتي لكل فرد.
إنني عندما أنفق جهدي هاتفاً بالحرية؛ أطأ هذه الحرية ولا أنتبه، إذ أن غموضها - الحرية - حين المحكات يجعل منها شكلاً فقط، أو معنى مجرداً يتوق الفرد إلى الوصول إليه لكنه يحمل متعته في اللا وصول.
الحرب على الركيك تخفي خلفها انحيازاً إلى ما يُعتقد أنه الصواب. إن اللغة النموذجية تزيح اللغة التي تتبنى تراكيب مختلفة إلى خارج حقل التأثير المباشر على المسيطر عليهم. تجد أن ذائقةً ما تم تشكيلها سلفاً تجعل أحدهم تنتابه العاطفة تجاه ما يراه إفساداً لمعايير اللغة (السليمة) - النموذجية التي جُعل دون أن ينتبه ينحاز إليها/إلى حامليها مقابل (التشوه) المفترض لمحاولة الخروج على القالب، والتعبير - من ثم - عن مناطق جديدة وبراحات كانت ممنوعة ومبعدة في الوجود البشري الآني.
إن ما يشبه التابو يجعل الموجود في بنية اللغة النموذج بعيداً عن تقبل رؤى أخرى مغايرة تعبر عنها لغة أخرى بالتوازي مع النموذج المسيطر، هذا التابو يجعل فرداً يشعل عاطفته تجاه لغة أخرى مزيحاً إياها إلى حيث لا (تفسد) ولا تتسبب في (خراب) الذائقة، إذ أنها ركيكة، وكأن هذه الركاكة هي تعمد إفساد!
حين قلت "نطأ الحرية" كنت أعني هذا، أن لا مجال ليُترك آخر لخياره تجاه أية لغة يفضل أو يرى أنها تعبر عنه، بل لا بد من إجباره على الأوبة إلى اللغة النموذج التي هي الأفضل. وهو استبطان يلغي الآخر - برأيي - حين تتحرك في حيز بفكرة مسبقة أن ما تعتنقه وما تراه الأفضل هو بالفعل كذلك ويستحق الحرب من أجله لنشره بدلاً عن ما هو أقل منه! هي فكرة تطعن في صراخ الصارخ بالحرية طالما أنه لا يستطيع تقبل أن يعتنق آخر مفهوماً مغايراً، لغة أخرى، رؤية بحدود مختلفة أو بلا حدود.
أن تجعل مهمتك  (الإصلاح) لهو تمظهر مضاد للحرية، إذ يخفي تحته أن ما عدا الذي لديك هو أدنى، أقل،... إلخ الأحكام المطلقة التي تحمل نزعة أن (على كل شيء أن يشبهني ليصير صحيحاً!).
لا أظن أن هناك شيئاً ركيكاً.. وإلا فلتأت إجابة على: ركيك قياساً إلى ماذا؟ إذ لا يوجد - في ظني - إطلاقٌ في ما يختص بأحكام القيمة. الإجابة التي أظنها هي: ركيك قياساً إلى اللغة النموذج!
هذه اللغة النموذج - أرغب في تسميتها باللغة الطوطمية - تلك اللغة التي صارت قياساً فقط لأن (الأسلاف) تكلموها! ربما هي تخفي تحتها رغبة حراسها في الإمساك بزمام الأمور، أو أن حراسها هؤلاء بإمساكهم بها يمسكون بزمام الأمور. على كل حال حين يزيح شخص شخصاً لأنه (ركيك) أو أن يشن هجوماً إزاحياً على نمط من الغناء والأشعار الـ(ركيكة)؛ أنتظر أن يرى هذا الشخص ما يفعله، فقط لأنه لم يمتلك القدرة على تقبل تعدد اللغات، ومن ثم تعدد المصالح والرؤى و... إلخ.
اللغات الموازية تُنتج كل ثانية، كل أرجحة ضمن الحركة الكلية التي أظنها تنزع إلى الوصول إلى سكون، فقط حراس النموذج هم من يريدون أن يكون السكون إلى ما يوافق ما يريدون.
كثير من الكلمات، الرسوم، الصور، المشاهد؛ هي خروج على المألوف. المألوف هو اسم التدليل للنسق المسيطر. النسق المسيطر هو المزيح الأكبر لما يفسده أو يهدد باحتلال حيزه.
أن يصفك آخرون بالركاكة؛ يعني أنك في خطر إن وعيت بما يعنيه الوصف، يعني أنك بدأت الانسلاخ خارج المنظومة لذا تُحارب، تُزاح، تُزال إن دعا الأمر، فلا مكان إلا للتشابه.
في ظني ألا خطأ ولا صواب. كل شيء خطأ وكل شيء صواب معاً، فقط تختلف إحداثيات النظر. لذا فلي الخيار أن أرى كل شيء جميلاً أو أن أراه قبيحاً وفق مكاني المفترض.
العقل يلعب بالعقل. الإزاحة تستهدف العقل الذي يريد أن يرى ما خلفه.

الاثنين، 8 أغسطس، 2011

لغات موازية (2)




علّق عبد الهادي الصديق على اختيار خليل فرح لغة أخرى للتعبير عن قضايا تهمه بعيدة عن اللغة النموذج التي كتب بها آخرون مثل البنا إبان الدعوة إلى تعليم المرأة (وعليك بالمتعلمات فإنما ترجو ملائكة الجمال وتخطب/ الفاتنات العابدات السائحات المستنفد كمالهن المعجب/ يجررن أذيال العفاف تحنفاً فالريب يبعد والفضيلة تقرب)؛ فكتب الخليل (يلا يلا نمشي المدرسة سادة غير أساور غير رسا/ قالوا جاهلة مدسدسة أحلى من عليمة مقدسة/ اسأليهم أهل الهندسة الدنيا دايرة ولا مثلثة؟)، في حين أن الخليل ذاته من بإمكانه اللعب وفق قواعد اللغة النموذج فهو من كتب (وقفاً عليك وإن نأيت فؤادي سيان قربك في الهوى وبعادي/ يا دار عاتكتي ومهد صبابتي ومثار أهوائي وأصل رشادي).
وفي ظني أن هذا يمثل نوعاً مما أسميه (حركة اللغة)، التي هي أشبه بموقف للغة تجاه موضوعات على ارتباط ببنيتها، بمعنى أن اللغة النموذج (البنا) - مثلما ضربنا المثل في مقال سابق - تقصي من لا تريد مخاطبتهم بتخير ألفاظ فئوية إن صح التعبير، وهو التخير الذي يصير بعد مضي وقت مدمجاً في بنية اللغة (الفئوية) فلا يصبح هناك خيار آخر مثلما فعل خليل فرح حين اختار عدم إزاحة المخاطبين ? بفتح الطاء- طالما أن الخطاب المحمول على لغته موجه إليهم. لكن إن أراد البنا العبور إلى لغة أخرى غير ما استخدمها لصعب عليه الأمر، إذ أن اندماج اللغة النموذج بالتخير آنف الذكر؛ لا يتيح فساحة لذاك العبور.
إن حركة اللغة ممكنة لمن يضعون اللغة ضمن الحركة الكلية للصراع، دون أن تكون متعالية أو مقدسة أو جامدة وأداتية. لذا أظن أن أكثر من يمتلكون القدرة على التحرك في نطاق اللغات الموازية هم من غير الناطقين باللغة النموذج كلغة أم، أي أنهم نشأوا خارج بنيتها وإن كانوا على علاقة بها، وهذا في ظني ما يمنحهم القدرة على وضع اللغة بلا تضخيم ضمن الحركة الكلية للصراع طالما وعوا به.
 ما أقصده باللغات الموازية شيء أقرب إلى تفلتات أو تمرد على اللغة النموذج، وهو أمر قديم في تاريخ اللغة العربية التي أتحدثها، نجده في كتاب أخبار الحمقى والمغفلين ضمن نوادر النحاة والمتحذلقين، وكذلك في مستطرف الإبشيهي حين يورد طرائف النواتية بلغتهم المستغلقة تماماً على قارئ معاصر كحالي.
هذه التمردات على اللغة النموذج تنتجها أسباب كثيرة وعلى تشابك، إذ أن هناك نزوعاً لدى اللغة النموذج إلى إلغاء اللغات الأخرى الموازية لها داخل نسيج الاجتماع البشري المشترك، بافتراض صحتها ? اللغة النموذج ? وخطأ الباقيات، وبافتراض قداستها. هذا الإلغاء المتمثل في الحرب الضروس التي تخوضها هذه اللغة النموذج ضد اللغات الأخرى أو المختلفات الضئيلة الناتجة من كون اللسان الذي يحاول التحدث باللغة النموذج غير ناطق بها، لكنها تسيطر على التعليم والوسائط ...إلخ، ثم إن الحرب تتمظهر في أن أصحاب اللغة النموذج يحاربون أصحاب اللغات الأخرى الموازية فيزيحونهم مكانياً أو مفهومياً إلى هامش الوجود، مما يستدعي خنوعاً أو رد فعل، ورد الفعل هذا يمكن تلخيصه بقصة أبو علقمة النحوي مع أعين الطبيب الواردة بكتاب أخبار الحمقى والمغفلين، إذ عندما لم يفهم الطبيب كلام النحوي رد عليه بكلام غير مفهوم تماماً ولما اشتكى النحوي بأنه لم يفهم قال الطبيب (أفهمتك كما أفهمتني).
إن تعبيرات الكماسرة و(السطلنجية) ومفردات الراندوك كلها ينبغي النظر إليها ? برأيي ? على أنها لغات أخرى فقط، بعيداً عن النظر إليها بوصفها خطأ أو (تشويهاً) للغة النموذج. لو تم هذا فيصبح بالإمكان محاولة فهم الإزاحات المركزية العاملة على صنع مجتمع بمواصفات تخدم المركزيين.
ما أقوله هنا على علاقة بالحرب المستمرة على التعبيرات غير النموذجية في الغناء، فما يسمى الغناء الهابط أو المبتذل يظل تعبيراً عن إزاحة مضادة لفئات أزيحت من قبل المركز لدواعٍ مختلفة وإن كانت تتفق كلها على حماية أمن المركز.
وبالعودة إلى تعليق عبد الهادي الصديق على تحرك الخليل بين لغتين أو أكثر في شعره؛ أظن أن الخليل ولكونه ناطقاً بغير اللغة النموذج إضافة إلى اعتناقه عقيدة قومية قوية تخصه؛ كل ذلك أسهم في أن يتملك اللغة من غير أن يندغم في بنيتها، الأمر الذي مكنه من التحرك بحرية ليتمكن من مخاطبة جميع الفئات التي يستهدفها، وهو ما جعل الخليل غير قابل للإزاحة بسهولة، من غير الإزاحات الفيزيائية بمستوياتها المتعددة، وهو الأمر الذي يمكن لقارئ سيرة الخليل ملاحظته.

الاثنين، 1 أغسطس، 2011

لغات موازية (1)


1
بالتدقيق فقط، يمكن ملاحظة عمليات الإزاحة المركزية، إلى الهوامش؛ سواء أكانت هوامش مكانية مثل عمليات الترحيل والإسكان الفئوي، أم مفاهيمية تضرب في بنى على علاقة بصنع الوعي في كل تجلياته المغايرة- المختلفة. وهي إزاحة تتم بديناميكية تجاه من يشكلون/ ما يشكل تهديداً لمصالح المركز (أستخدم المركز هنا بمعنى هو أقرب إلى الأوليغاركية وإن كان يختلف عن هذا المصطلح في تشابكات أخرى مع أنها على علاقة بصناعة النخب الخفية للستارات التي تجعلها بمنأى عن الملاحظة).
إن الصراع الحاد الذي يجري أمام الأعين - إن كانت تلاحظه أم لا - ينتج موجات من الإزاحة التي تكون قاسية أحياناً وسلسة في أحيان أخرى، وتؤدي هذه الإزاحة إلى الحفاظ على بنية مركزية تحمي مصالح من يسيطرون عليها، بطرق عدة، مثل الإزاحة التي تقوم بتغيير البنية الديموغرافية القريبة من قلب المركز بإبعاد من ينتمون إلى فئات أو شرائح مصالحها تضادّ مصالح المسيطرين، أو تلك الإزاحة التي تؤدي إلى نفي فئات بكاملها بعيداً عن المركز بدعاوى تختلف وفقاً للمشترك في تركيبة المزاحين، وبوسائل تتراوح بين صنع رأي عام مزيف وتعميمي عن فئات بعينها يشكل حاجزاً وبنية مفهومية طاردة لها؛ وبين استخدام القوة الفيزيائية المباشرة لإبعاد فئات أخرى (المشردون مثلاً) بدعاوى رُسِّخت لدى قطاعات واسعة في المجتمع بأضرارهم (الأخلاقية) - مثلاً.
في حين إن أُبعد المشردون أم لم يبعدوا؛ تظل أنماط ونسب الجرائم التي شكلت مبرراً لإزاحتهم في تصاعد. وحين أسأل نفسي أحياناً وأنا أقرأ صفحة الحوادث بصحيفة ما عن كم من هذه الجرائم ارتكبها مشردون؟ أجد الإجابة فاضحة للغاية. هذا على سبيل التوضيح فقط. 
وبالعودة إلى علاقة المركز بالإزاحات المتوالية؛ المكانية بالتحديد، نجد أن ثمة علاقة صُنعت بين قربك المكاني من المركز وبين المقابل المادي الذي عليك دفعه لتحظى بهذا المكان، فأن تسكن قريباً من المركز يستلزم أن تدفع مالاً أكثر عدة مرات مما يجب أن تدفعه لأي مكان آخر، وهذا ليس لمميزات القرب، والخدمات، ...إلخ، ولكن مثلما يمكن أن تنتقي الشرائح أو الفئات التي تريدها أن تؤم مطعمك مثلاً؛ فترفع الأسعار إلى مستوى فوق قدرة الفئات التي لا تريدها؛ يحدث ذات الشيء في ما يتعلق بالسكن. إن رفع الأسعار بلا مبرر - بالنسبة لي - في الجغرافيا القريبة من قلب المركز؛ هو عملية انتقائية/إقصائية بهدف إزاحة من لا تتوافق مصالحهم مع المركز إلى هوامش المكان، إذ للمكان الهامشي تأثيره النفسي على الفرد - في ما أظن - بما ينتج تطلعاً أو خنوعاً، وكل منهما مفيد لبنية المركز المسيطرة.
2
في ظني أن ما يجب أن أفهمه أنني خطير على البنية المسيطرة الخفية وراء تمظهراتها البراقة؛ خطير طالما أحاول رؤية ما وراء الكواليس أو أتساءل خارج الأجوبة الجاهزة والمعلبة التي توزع - مجاناً - عبر كل وسائل الاتصال المتاحة، لذا تعمل آليات المركز على اجتذابي إلى القطيع وفي ذات الوقت تزيحني مع كل موجة إلى هامش أبعد، مما يجعلني مدفوعاً إلى محاولة الاندغام مع السائد من أجل الحصول على امتيازات تجعلني قريباً من الأحداث؛ هذا الاندغام الذي ثمنه ربط مصالحي بمصلحة المركز بما يمكن هذا المركز من شرائي- استعبادي، ثم تسييري حسب موقعي لخدمته. وإن لم أستوعب هذا بطريقة أو بأخرى سأنفى تمهيداً لتطأني - بعيداً عن الأعين - التمظهرات الفيزيائية للمركز، من أجل تلييني أوإزالتي.
يمكن لكل فرد - إن أراد - أن يلاحظ آثار الإزاحة المكانية في آثار (التكسير) و(الترحيل) لفئات كثيرة بمبررات مختلفة بعيداً عن قلب الخرطوم، وكأن لا خيارات أخرى كانت بيد (القائمين على الأمر)، ففي النهاية ظلت الأرض التي كانت عليها مساكن فئات عدة خالية بعد سنوات من ترحيلهم عنها، مما يجعل التفكير يتجه إلى أن السبب الأول وراء إبعادهم لم يكن (الحاجة إلى الأرض) كما قيل، بل كانت موجة إزاحية مثل كل الموجات التي تمر بنا من غير أن نلاحظها، إذ ربما يظل الفرد يرحل بعيداً إلى أبعد بمحض إرادته - كما يظن - حسب الوضع المالي وعلاقته بالإيجار. كذلك المركز لا يسمح إلا للقليلين بامتلاك مكان فيه، إذ كم سعر المتر في (قلب الخرطوم).
3
هناك أيضاً إزاحة مفاهيمية تظهر في اللسان، إذ أن كيف تنطق الحروف وبأي لكنة؛ يمثل حقلاً لكثير من الملاحظات التي هي على ارتباط وثيق بالإشارات أعلاه، وتؤدي إلى إزاحة مضادة من فئات أطرت القهر والإقصاء ضدها إلى إقصاء مواز تمثله (اللغات الأخرى) مثل الراندوك وتعبيرات الكماسرة وغير ذلك وهو ما سنحاول ملامسته في مرة قادمة.