السبت، 28 ديسمبر، 2013

سطور قديمة


في سيرة الجبهة الديمقراطية.. 
والحلاوي الذي علمني صناعة "المولوتوف"


(1)
كان الشتاء. والجنوبي* ذو غرابةٍ لطيفة لمن يراه أول مرة ببلاط الأسمنت الذي يمتد من بوابته الشمالية جنوباً حتى نهاية الـ(CR's)**، ليغدو أرضية للنشاط الذي تظلله شجيرات تحده من الشرق، ومن الغرب تظلله الـ(CR's)، قبل أن ينمحق إلى ممر نحيل يستمر إلى ما بعد السياج حتى القاعة الكبرى؛ (القاعة 1)؛ وأخواتها، تحفه على الجانبين شتلات ستنمو، ومن خلفها التراب.. الكثير من التراب. وتمتد بلاطات الأسمنت غرباً من البوابة حتى مباني الإدارة ثم المسرح الذي تقول إحدى أساطيره – أيامها- إن آخر من غنى عليه كان أبوعركي (يا دبشليم الحق صوت الله)، ذلك –كما قيل- كان قبل تجميد النشاط الثقافي.
كان الشتاء، وعدد قليل من الطلاب، ومساحة شاسعة تكاد تكون عارية من الشجر. قبلها بأسابيع، كنت أجلس في سنتر جامعة الخرطوم الظليل والزميل (ج.هـ) يحملني حملاً على استئناف النشاط ضمن الجبهة الديمقراطية، فالأمور – كما قال- تختلف هنا عن الثانويات ومشاكلها وتدافعاتها.
واقفاً في منتصف النشاط أنظر إلى كل الأماكن ولا أعرف إلى أيها أتجه، تطن في رأسي سنوات من التوقعات التي اختفت الآن فجأة، صورة نمطية عن الجامعة لا علاقة لها بما أنظر إليه، رغبات تتدافع فتضيع في بعضها. ثمة بعض الطلاب العبوسين تقبض أيديهم على الكثير من الأوراق وأحياناً الكتب، ويتحركون بسرعة، المكان خالٍ تقريباً وبارد والساعة لم تتجاوز العاشرة صباحاً. كنت أفكر: كيف سأعثر على أعضاء الجبهة الديمقراطية؟ لا يمكنني –بالطبع- أن أوقف أياً كان وأسأله عنهم، فقد كانت لا تزال أياماً مرعبة.
بعد أسبوعين عدت. مع دخولي كان ثمة من يتحلّقون حول متحدث ما، في ساحة النشاط. زاد عدد الطلاب عن آخر مرة.. يبدو أن الدراسة بدأت أو ستبدأ. كان المتحدث من جماعة أنصار السنة، لم أركز كثيراً في ما يقول، أخذت أتفرس في الوجوه؛ الواقفين والقاعدين، أمام المتحدث كرسي حوله زجاجات مياه غازية مملوءة بالماء. أثار اهتمامي أحدهم يجلس على مشطي قدميه في الصف الأول، كان مطرقاً يستمع، كثيف الشعر جدا ويفتل خصلة من ذلك الخنفس. ما إن انتهى المتحدث حتى رفع الشاب ذو الخنفس يده طالباً فرصة منحت له ليدخل ويتحدث بلهجة هادئة ولكن كلامه لم يكن هادئاً. كان يدافع عن عضوية الجبهة الديمقراطية بتحدٍ.. لم أهتم بعدها بمحتوى حديثه؛ فقد عثرت على من أبتغي.

(2)
كان (و.م) يتجه جنوباً بعد أن انتهى ركن النقاش، خطواته واسعة وثابتة. لحقت به قرب شجيرة مانجو ستنمو في ما بعد وأوقفته. استمع لي بما بدا لي شيئاً من الحيرة وأنا أخبره بكلمات مقتضبة ومتوترة بأنني طالب جديد وأبحث عن (الزملاء). سرنا في ذات الاتجاه – الجنوب الغربي- وهو يؤانسني بلطف كمن يعرفني، حتى وصلنا إلى مساحة بين مبنيين تظللها شجرة لبخ عملاقة، ويحدها السور الغربي للجامعة؛ كانت تلك (موسكو).
تلفت (و.م) في عدة جهات، لم يبد عليه أنه وجد من يبحث عنه. ثمة حجارة مرصوصة لتكون مقاعد حول (الخالات) اللائي ينصبن أمامهن مواقدهن فوقها كفتيرات الشاي تحتها الجمر. ليس هناك الكثير من الرواد.. المكان شبه خال.
تحركنا باتجاه الشرق، في الحدود البعيدة للجنوبي يبدو مبنيان عملاقان جيدا البناء، جنوبهما مبنى أقل جودة ثم يليه مبنى يشبهه لكنه مخرّب تماماً؛ بلا أبواب وبلا نوافذ (كان داخلية طلاب قبل تحويله إلى مبنى إداري في ما بعد). عندما تعبر من كافتيريا الوسط شرقاً تواجهك في المسافة بين المبنى المهدم والكافتيريا طائرتان؛ هيلكوبتر وأنتينوف، على مسافة منهما جنوباً بيوت الأساتذة، وعلى مسافة أكبر شمالاً المسجد.
توقف (و.م) عندما شاهد أحدهم يسير باتجاهنا، ناداه وهو يقترب باسم (مناضل).
بينما كان (و.م) يقص حكايتي القصيرة معه؛ تمعنت سريعاً في مناضل. كان يرتدي (كاب) على رأسه، قميصاً طويل الكمين وواسعا بعض الشيء، البنطلون كذلك واسع بوضوح، ويرتدي حذاء عسكرياً ثقيلاً (بوت)، وعلى كتفه حقيبة ظهر. لهجته مع (و.م) بدت لي على شيء من الحدة، واثق، وعجول، بعينين واسعتين جذلتين بهما احمرار. تركنا (و.م) وذهب. أخذني مناضل من يدي دون مقدمات وهو يسألني عن بلدتي، مدرستي الثانوية، أسماء من أعرفهم من الزملاء وفي أي الجامعات هم ... الخ. في النهاية ونحن نقترب من البوابة الشمالية قال لي بلهجة فيها الكثير من الود: "أنا مناضل الطيب.. نتلاقى بكرة في موسكو". سألته أين هي موسكو فأشار إلى حيث كنا أنا و(و.م) قبلاً، وذهب.

(3)
انتظرت (مناضل) في موسكو وحيداً أتناول أكواب القهوة وأتململ على الحجارة المصقولة من كثرة الجلوس عليها. كان واضحاً أنني غريب، تخبرني بذلك النظرات المتمعنة والمتسائلة التي تمر عليّ بسرعة قبل أن تشيح عني. موسكو كانت – كما لاحظت وقتها – مرتبة ومقسمة جيداً، كلٌّ يبدو وكأنه يعرف تماماً مكانه تحت ظل الشجرة البارد ذلك الصباح. بعد سنوات، سيندلع النقاش عن جدوى تجمعنا في (غيتو) خاص بنا وضرر ذلك على تأثيرنا المفترض في المحيط، وكيف أننا صرنا نعزل أنفسنا عن المجال الحيوي لنا. لكن في ذلك الصباح البارد الرمادي، لم يكن يعبر خاطري وأنا في انتظار مناضل؛ غير أنني حيث ينبغي أن أكون.
أنقذني من العزلة حضور (و.م) رفقة (ز)، جلسا وخلفهما جدار ورشة كهرباء. رآني (و.م) فابتسم وهو يشير إليّ بالانضمام إليهما. تمعنت (ز) فيّ باسمة وهو يعطيها نبذة قصيرة عني بطريقة ساخرة، لاحظت للمرة الأولى أنه يبتسم بركن فمه. خلال حديثنا حاولت فهم البيئة السياسية وتوازناتها ووضع الجبهة الديمقراطية ومدى تأثيرها ومدى قوة (الكيزان). كنت مندفعاً في الأسئلة ومتعجلاً، ولم يعجبني الوضع العام. كنا مصابين في الثانوي بما يشبه القابلية لـ (الاستعلاء بالإيمان) لدى الإسلاميين؛ فنحن على استعداد تام لقبول الإيمان بأننا – الجبهة الديمقراطية- الأعلون فقط، الأفضل، الأكثر فهماً، الأحق بالحيز كله... الخ، وهي جرثومة كان التخلص منها فور دخول الجامعة مستحيلاً تقريباً عليّ، بل استمرت معي حتى الحضور الهائل للطيب شريف في تفاصيلي. في ما بعد؛ سنشهد كيف أن هذه الجرثومة تسببت لدى الكثيرين ممن لم يستطيعوا التخلص منها؛ تسببت بأمراض طالنا طرف سوطها بعد سنوات.
عندما ظهر مناضل، كانت موسكو صارت ضاجّة بالكثيرين. كان يرتدي ذات البوت، ذات البنطلون الواسع، والكاب الكحلي الباهت، لكن لم تكن معه الحقيبة. لم يبد عليه الإرهاق وهو يتحدث ضاحكاً إلى (و.م) و(ز) قبل أن نتحرك شرقاً إلى ظلٍّ رطب بين كافتيريا الوسط ومبنى عرفت في ما بعد أنه ورشة (مجاري). كان هناك بعض (الحناكيش) كما كانوا يسمون وقتها؛ المتسربين من معقلهم (كافتيريا الوسط)، يضحكون بأصوات عالية ويتحركون بنشاط.
كان مناضل مرتباً ويعرف جيداً ما يريد وهو يطالبني بكتابة طلب الانضمام. كتبت أنني ذو مهارة في الخط الحر تحديداً والرقعة إلى حد ما. كان الخط الحر ذو قدسية لدينا في بلدتنا اكتسبها من ليالي المطاردات الطويلة لعشرات الزملاء، ومن محمولاته التي عبرت به إلى مئات الأعين طابعةً به آلاف الأبيات والشعارات في جدران الذاكرة، ومن كونه – وقتها- الجين المشترك الذي يجمعك بآلاف مثلك يؤمنون بما تؤمن ويكتبون بذات الطريقة التي بها تكتب، لذا كانت علاقتي معه غريبة بعض الشيء وذاك موضوع آخر.
في انتظار البت في طلبي، أخذت أدخل إلى كيان الجبهة بسرعة، كنت أعرف (و.م) ومناضل سلفاً، عرفت عوض الجبل بعدهما؛ ودودٌ ويبعث الراحة في النفس، تحس بأنه صديقك منذ سنوات. حين ازدحمت القاعات وفراغات الجنوبي بالطلاب بدأ النشاط السياسي ينتظم. بدأت انتظامي في الدراسة بين قاعات الجنوبي وورشة الكهرباء العتيدة في الجناح الغربي قبل ترحيلها بعد ذلك إلى الجنوبي، كنا نستقل إلى الغربي دفارات تتحرك من السوق الشعبي الخرطوم في طريقها إلى الشعبي أم درمان. كان الذهاب إلى هناك لدى الكثير من الطلاب الجدد أمراً مزعجاً يرهقهم، إذ نكون مضطرين للعودة إلى الجنوبي للحاق بمحاضرة ما. في إحدى العودات هذه، كان ثمة ركن نقاش ساخن هنا؛ في الجنوبي، لم أشهد بدايته. في حلقة محكمة الإغلاق وجدت وجوه سكّان موسكو التي صارت مألوفة، ووجوهاً أخرى ستصير مألوفة وأليفة، الكثير من الزملاء، وفي مركز الدائرة كان الكادر الخطابي يتحدث، يتصبب منه العرق، أصلع ذو نظارات خلفها عينان شديدتا الذكاء، كان ذلك بدر الدين عوض. بعدها بسنوات سيتأكد انطباعي عنه أكثر وأنا أستمع لنقاشاته وحواراته، ثم وأنا أناقشه وأحاوره بأفقي الفتي وقتها.. كان ذكياً جداً بالفعل.
لم أرَ مناضل بعدها لفترات، كان كثير الغياب عن الجنوبي، يظهر أحياناً ظهورات خاطفة وغامضة، يتحرك بسرعة متنقلاً بين عدد من الأشخاص وسرعان ما يختفي. أحسست أن الوقت طال في انتظار البت في طلبي. عندما أكثرت من الشكوى لمناضل أصبح يأخذني معه في مشاوير إلى الغربي والجامعة الأهلية، شمبات، منازل زملاء كثيرة موزعة في أحياء الخرطوم.. كان مرحباً به دائماً، ودوداً وضاحكاً، وجذلاً حين يتعلق الأمر بالجبهة الديمقراطية.
في الغربي – التلة، عرفت (ح.خ)، كنت أقدر كلية الفنون، كلية الآداب، معهد الموسيقى والمسرح، وأقدر طلابها، وكان (ح.خ) يدرس في معهد الموسيقى (كلية الموسيقى والدراما في ما بعد)، ذهبت معه بعدها إلى الأهلية ذات صيف.
كانت نهايات التسعينيات، كل شيء ذو رائحة خانقة، أن تكون معارضاً لهي مجازفة لذيذة، وأن تكون معارضاً ويسارياً لهي مجازفة وأكثر من ذلك.

(4)
1999 و2000م كانا أكثر الأعوام توتراً وضغطاً، قبل أن تبدأ الجبهة التنفس مجدداً بعد بداية ضخ الدماء الجديدة في عروقها بعد أحداث أبريل 2000 عندما بدأ تكثيف البناء (التجنيد)، وإن كان أكثر الداخلين الجدد من زملاء الجبهة الديمقراطية بالمدارس الثانوية. شهد العام 1999 أحداثا كبيرة ومؤثرة: الانتخابات، تأمين ذكرى محمد عبد السلام بجامعة الخرطوم، ثم إدخال جهاز الساوند في احتفالات الجبهة بذكرى 21 أكتوبر، وقضية فصل الزميلة نسرين.
كانت الانتخابات وأحداثها بعيدة عني نسبياً وأنا داخل مركز الاقتراع بقسم النفط، لا أتحرك تقريباً وبجانبي مندوب الكيزان ومندوب جماعة أنصار السنة، ويواجهنا مدير المركز ذو الابتسامة القميئة وحوله عشرات من رجال الشرطة ضاقت بهم الحجرة الضيقة أصلاً. في الخارج وحين كنت أتحرك لبدء مهمتي هذه خلّفت عاطف أنيس ينقر على أوتار عوده ويتنحنح استعداداً لبدء أغنية، بعد أن سكت الطيب شريف الذي ظل لساعات يقرأ أشعار حميد في ما يشبه منتدىً الغرض منه جمع الطلاب وإقناعهم بعدم التصويت. انتهى توتر الانتخابات عند الساعة الخامسة عندما أخلينا الجامعة. كان المصوتون في المركز الذي كنت موجوداً فيه –إن لم تخني الذاكرة- 13 طالباً فقط.
في صيف ذات العام، 1999، تجمعنا في الجنوبي صباحاً قبل أن نتسرّب إلى الغربي حتى اكتمل تجمعنا في تلك الظهيرة ثم تحركنا باتجاه السوق العربي. الكثيرون وأنا منهم اعتقدنا أننا بصدد مظاهرة ما، لكن بينما كانت التاتشرات تتحاوم حول ذلك الطابور الطويل جداً المتحرك مخترقاً المباني والناس باتجاه الشرق؛ بدأت المعلومات تنتشر وسط السائرين، كنا في طريقنا إلى جامعة الخرطوم، ثمة احتفال هناك علينا تأمينه، وهو الأمر الذي فسّر الاهتمام الكثيف بالتسليح الشخصي لكل منا، إذ أن كل واحد منا تعرض للسؤال ثلاث مرات على الأقل يومها عن وضع التسليح الشخصي الخاص به.
في بداية الطابور كان يسير الشفيع الطيب ومعه بعض الزملاء وبينهم وبين البقية مسافة، كانوا يتناقشون بصوت خفيض غير آبهين لعربات الأمن التي ترافقنا، بعد قليل صمتوا فساد الصمت المسيرة التي أثارت دهشة من قابلناهم من المواطنين في الطريق.
عند وصولنا، كان ثمة (دفار) يحمل كراسي للاحتفال يقف أمام بوابة النشاط بجامعة الخرطوم وبعضهم يحاول إقناع الحرس الجامعي بالسماح بدخول المقاعد. اتجه بعضنا بلا كلام نحو البوابة وانتزعوها من مكانها وألقوها على الأرض ودخلنا وسط النظرات المتسائلة والمدهوشة لأفراد الحرس الجامعي. على امتداد جدول في الحدود الشمالية للميدان الغربي حططنا الرحال أخيراً، مميزين –كما قيل لنا بعدها- بعبوسنا وتركيزنا العالي على ما نفعله وشيء من العدائية التي قيل إنها تظهر في حركاتنا وسكناتنا، وهي الصفات التي صنعت –إن حقاً أو خيالاً- الصورة النمطية للزميل من جامعة السودان – الجنوبي تخصيصا- في تلك الأيام وما بعدها.
لم تترك لنا مهام التأمين فرصة لحضور الاحتفال. لكن في نهاية اليوم، مساء، انتهى بي المطاف مع من سأرافقهم لسنوات بعد ذلك؛ حاتم، عمر. تحركنا على الأقدام من سنتر جامعة الخرطوم إلى الجنوبي حيث كانا يسكنان داخلية (البركل). كنت أسكن داخلية تحمل اسم شهيد ما، ملحقة بمسجد بالقرب من لفة جوبا بأركويت، رفقة بعض طلاب الجنوبي (جوكس، المؤذن فضل، الهندي حاتم، مصطفى البرلوم، نصر الدين ميكانيكا)، والكثير من طلاب جامعة القرآن الكريم وبعض اليساريين الأفارقة الذين يدرسون في جامعة أفريقيا العالمية. في طريقنا الذي قطعناه بالونسة والتعرف أكثر على بعضنا، توقفنا للعشاء ثم واصلنا، وبالقرب من (نمرة 2) حاولت عربة (بوكس) اعتراض طريقنا لكننا أفلتنا، كانت تجربة مواجهة الخطر المشترك ربما سبباً في تقوية الروابط بيننا. عرضوا عليَّ التحول للسكن معهم في غرفتهم فوافقت. كنت قد حاولت السكن في البركل كونها تقع داخل حدود الكلية، إلا أنها كانت مخصصة لسكن الخريجين كما قيل لي على الرغم من عدم التزام أحد بهذا التخصيص. قابلت –بناء على نصيحة محمد تاج السر – محي الدين النيجيري الذي يبدو أنه كان يرعب المشرف، إذ أخذني معه ودخلنا إلى مشرف الداخلية الذي بذل الكثير من الاعتذارات وأقسم جهد أيمانه بألا طريقة الآن لسكني، وكحل وسط وضعني في داخلية أركويت سالفة الذكر إلى حين توافر فرصة في البركل كما قال.
بعد يومين من احتفال جامعة الخرطوم كنت قد دخلت عالم الغرفة واحد في اتنين (1×2)، لأقابل بالإضافة إلى حاتم وعمر؛ معتز، بدر الدين، دولي، طارق (صديق)، الطيب ضو البيت وهشام (صديقان). وفي ما بعد زاد عددنا في الغرفة.
كانت الجبهة قد بدأت في تنسم العافية للتو بعد أن كان المجال تحت الصيانة بعد ضربة 97، التي حكى عنها كيريا باقتضاب أثناء مسيرنا معاً عابرين خور الامتداد في طريقنا إلى تناول العشاء بقوله: (كل زول لقى اسمو.. بعد داك خلاس) وصمت. كجزء من هذه العافية كان قرار إدخال جهاز ساوند إلى الجنوبي في احتفالات الجبهة بثورة 21 أكتوبر في تحدٍّ للوائح الجامعة. كنا متوترين للغاية عند نصب السماعات، ثم بعد بداية الاحتفال بقليل تم فصل الكهرباء فواصلنا الاحتفال من غير سماعات ساوند، لكن كان الأثر الذي تركه إدخالنا للساوند إلى الجنوبي أثراً مدوياً بالنسبة لنا نحن وبالنسبة إلى الطلاب وبقية التنظيمات، وبدأ منذها الإحساس بأننا ننمو ونزداد قوة، وهو الأمر الذي حفزنا أكثر على إدخال ساوند ومولد كهربائي بعد ستة أشهر في احتفال أبريل الدامي.
قبل الاحتفال بأكتوبر، ظهر مناضل أحد ظهوراته المفاجئة ذات يوم في الداخلية، لعب الورق، ضحك، وما كادت تظلم حتى اختفى بعد أن طلب مني ملاقاته في منزل (ناس زياد) في الديم بالقرب من الكلية. قبلها كنت أضطلع بمهام تأمينية بسيطة أكثرها في الغربي بوصفه بيئة لا تعرف عني الكثير، وذلك قبل أن أجد نفسي في الهيئة الثقافية مع شخصيات (مرعبة)، كان الاجتماع الأول للهيئة الثقافية بمنزل أمجد العطا، كان هناك بالإضافة إليه وإليّ؛ شبشة، صداح، مصعب، وطارق السيد.
 في الصباح وجدت مناضل في منزل زياد، تناولنا الإفطار وخرجنا إلى السوق الشعبي القريب. أمام بائع زجاجات البيرة الفارغة أخذ مناضل يعلمني كيف أختار الزجاجة المناسبة، كان واضحاً ومقتضباً في الشرح. بعد أن أخذنا الزجاجات (تأمينياً أخبرنا البائع أننا تجار جلسرين لذا نحتاج الزجاج) اتجهنا إلى بائع أغطية الفلين، اختبر مناضل كل غطاء على حدة بوضعه في فمه والنفخ فيه. كنا أخذنا ما نحتاجه من (كيماويات) سلفاً من الديم، لذا أخذنا أشياءنا وركبنا إلى الكلاكلة حيث اشترينا الكثير من (السلوتيب) و(صباع أمير) والورق الأبيض و(أشياء أخرى(.
في منزل خالٍ بدأنا التركيب، أنا وعدد من الزملاء الصموتين الذين أقابلهم لأول مرة، كانوا مهرة، وكان مناضل يشرح لي كل خطوة بدقة، ويعيد الشرح النظري وأنا أغسل الزجاجات جيداً وأضعها لتجف، ثم أخذ يشرح عملياً بعدها وهو يوضح نسب خلط المكونات بدقة ليكون عندنا (مولوتوف كيميائي)، كان يجيد ما يفعله تماماً بلا أدنى ريبة، ويستمتع به.
في نهاية اليوم أخذنا ما صنعناه وذهبنا إلى منزل زميل في (جبرة)، وكانت تلك زيارتي الأولى إلى جبرة وستتلوها زيارات في أوضاع ليست ودية كهذه.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* الجنوبي: الجناح الجنوبي لجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، يضم كلية الهندسة بأقسامها المختلفة وورشها، وكلية العلوم الرياضية بميادينها، وداخليات الطلاب.
** الـ (CR's) أو (السي آرات) كما نسميها، اختصار لـ (Class Rooms) وهي حجرات دراسة صغيرة يضمها مبنى من المباني القديمة في الكلية.

الأربعاء، 18 سبتمبر، 2013

النُّورُ نورٌ.. كذلك!



والنور حين يرتفع صوته بعد انخفاضة منغَّمة؛ "اطرى يااااااااااا"، ثم في رجاء يشبه ذاك الذي بذله حين مناغاته القمرة "يا القمرة ويا القمرة اقلبي السنسنة الحمراء"؛ ثم في ما يشبهه؛ ينزل بك دائخاً إلى: "اطرى يا عصفور حبايبك"؛ حينها تكون في ذروة الالتذاذ وأنت تقضم السخونة الاستوائية لفاكهة الغناء المنثال من خلايا صوت النور الجيلاني.
حين يغني النور؛ ثمة ما يبدأ الاحتفال باكراً في خلايا البهجة، ثمة ما يجعل اللسان يتذوق كذلك نكهة البساطة الحاذقة، السهولة التي تقف لها "شعرة الجلد" رهبة، وتنحني لها جهات الجسد إذ تبتلّ بفورانات الإيقاع الأفريقي، المندولين بغمزاته اللاهبة، الطنين المولود الآن من ضجة جينات الآلات النحاسية وهي تلتمّ في الهجين الهائل ذاك الذي يزنه صوت النور مائياً  يكاد يُشرب قبل خلقه: "مالو لو صارحت ماااالك".
وللنور نوره؛ هزات رأسه، ضفائره الـ(بوب)، طاقيته التي أطلقها صرعةً صاحبت الألبوم-العنقاء (خواطر فيل). للنور كل ذلك ويدان تجيدان الرقص على موسيقى المعنى، تشرحان كيف أن الرحلة "مكتوبة عليّ وبمشيها"، وكيف أن المحبوب "صرف النظر عني"، بل تشرح بذكاء الأصابع معنى: "من جوة اتقطعت حتة حتة".
للنور أنوار يحبسها خلف نظارته الشمسية في ليل أستديوهات التسجيل؛ ليطلقها –الأنوار- زخّة تلو زخّة، لوناً بمذاقات حارّة تجعل جلد الصحراء أضيق من سم الخياط. للنور مكان يعرفه من رأى إغماضته رافعاً رأسه إلى منتهاه فيتمرد الحصان على اختبائه في الصخرة، وتتفتت الألوان من حيادها إلى فوضى بروائح غامضة لمطر غامض.
والنور نور كذلك. إذ يغني تعشوشب الظلال. إذ يغني تتدلى ابتسامة التاريخ على جغرافيا حارّة يخيطها النور طي كلمات هي أكثر من كلمات؛ صوب جوبا، هجين الأولمب وهضاب الحبشة، رقصة الكدرو على صوت تصفيق أجنحة الفراش الحائم حوله؛ حول النور؛ والنور نور كذلك.
النور فريدٌ في تمام وحشية التفرُّد. والنور مفتاحُ ما ينمِّل تحت الجلد في توقه إلى طبل المكان، أمباية الوقت، نقرات قدمٍ واليدان على امتدادهما جناحان للنور والذين معه خلف ستار الخيال.
والنور نار كذلك. والنور نور.

السبت، 7 سبتمبر، 2013

أزمنة الصادق الرضي وزمان جلال مسعود

عن ضجة الحنين في الخلايا.. عن زهو الدم القديم

وأنا أسمع –في الآن- (يا مداعب الغصن الرطيب) يدلقها جلال مسعود شوكةً تلو شوكة إلى مدى ما تصل؛ لا من (شريط مسجل) مثلما كان والتسعينيات الصفراء تحجل قبل ركضها، بل من جهاز الكمبيوتر أمامي عبر سماعتي أذن؛ وأنا أسمعها الآن أكاد أبكي، مثلما أكاد أبكي كذلك وأنا أتشرّب:
(تصعدُ الجدرانُ في اللبلابِ
والخرطوم واقفةٌ على ساقٍ تغنِّي
هل ينامُ النيل؟!
كُنَّا عاشقَيْنِ نهدهدُ الأطفالَ
- ما اْسْمي؟!
- أُسَمِّيكِ حضورَ الأرضِ فاقتربي
- وما طعمُ البكاء؟!)*
زمنان بينهما دكنة الرمادي المجلل لكادر الصورة التي تتقادم، الرمادي وهو يغطي –أيامئذ- رائحة التحولات الكبيرة، والبلاد تزحف في صليل المحتَّم المخفي طي جراحها.
(جيت أساءلك
لو صحيح الريدة حيَّة
أو صحيح الغربة طالت
وفتَّحت جرح الأسيَّة
لو لقيت روحك وفية...)*
وما الصادق الرضي، إن لم يكن صورة (stamp) على ورق الغلاف الخلفي لديوان غير متناسق القطع ومتناسق المذاقات يحمل ما تسرب -سمعاً- قبل ذلك؟ ما الصادق الرضي إن لم يكن من نحن أدرى به وهو يحدثك عن كل شيء إلا الشعر لشيء في زمن الشاعر!
ولجلال مسعود أزمنة عدّة، يحملها صوته جنباً إلى جنب رفقة الأورغن، العود، أو رفقة الخلاء الفسيح الذي يقاوم الرائحة؛ حين كل شيء يفوح بالدين حتى الغناء. لجلال مسعود عرفاننا نحن، واحترامنا حتى الثمالة، إذ يأخذ بأيدينا عبر صفارٍ لئيم، صفار ضد الحياة، ليخبرنا بأن ثمة ما يطرب، ما يخز غير (الله أكبر ياهو ديل).. ثمة خضرة وثمة نهر خلف تلك الصحارى.. وما جلال مسعود إن لم يكن من أنبياء بعثروا مخزن الوقت لنخرج نحن من جلباب الموت إلى عري الحياة.
 (أماه يا خضراءُ
كيف تردِّدين: الصَّبْرُ مفتاحُ الفَرَجْ!
الصبرُ لا يأتي بخبزٍ
أَشعلي كَفَّيْكِ
إنَّ النَّارَ مِفْتَاحُ الفَرَجْ!
النَّارُ يا أماه
ليس الصَّبْرُ
ليست تمتمات الشعوذةْ!)*
والكتابة حبٌّ؛ والحبُّ دربٌ في ذاكرة الجهات. تركب (البرينسة) في غبار الصباح البارد: الديم، الجنيد، ود السيد،....، و... رفاعة! ثمة شيء هناك وليس جلال مسعود فقط، ليس الأورغن، ولا عداء الكودة في الضفة الأخرى للنهر، وليس –كذلك- عداء المحيط كلّه للحياة، ولا نيران المقاومة. يعني جلال مسعود الحب، حرية أن تكون مراهقاً دون ذاكرة الجحيم والجنة، يعني كسر دائرة التعريف وإعادة تسمية الأفعال خارج دفتر (العيب) وما ليس كذلك.
(صدفة غريبة.. بتمر عليَّ
إنسان بعزو.. شايلو في عينيّ
جافاني وصدَّ.. تاني ما بعود ليَّ
الزمان أشجانيييي والسهر طال بيَّااااااا
لااا للللااا)*
وما مرّ خلف السنوات لا يُحصى أثره، بل يُرى، منذ الهوس بتلك التي لإدريس الأمير (عرفنا هذا بعد أعوام)؛ وحتى ما نفض عنه صفوت الجيلي الغبار:
(صب دمعي أنا أنا أنا قلبي ساكن
حار فراقك نار يا سواكن
السكونك وسط البحور يا سواكن
كنتي جنة ومليانة حور يا سواكن...)*
لم تكن التسعينيات جنّة، فقط الصفار وإحساس يخز الروح بأن ثمة من يسرق ذاتي، وأن ثمة هواء مفقوداً.
للصادق الرضي قيمته؛ تلك التي ندريها نحن أبناء النار. له ما يجعل اسمه مرادفاً لفوران هادئ يكاد يتنفس، له ما أردنا في غضون الأيام: ضراوة الحياة.
وللصادق مزاجه إذ نرعى حشيش الأرق القديم؛ فتتناثر كويكبات الاختناق كل حين شهيق؛ ولا هواء:
(خُذْ من شُعَاعِ الشَّمْسِ نافذةً
وحَلَّقْ في فضاءاتِ الغيابِ
إلى رحيلٍ أبديّْ
لا مكانَ الآنَ لكْ
والله يَسْكُنُ بالأماكنِ كُلِّها)*
وكأن جلال مسعود في مساءاته الخالية من الكهرباء، يتسلل خلف قلق العثور على الخبز والسكر، وخلف قلق الأمطار الوشيكة، وأنواع أخرى من القلق لآخرين (قلق ألا تأتي البنت، قلق أن تأتي الشرطة فيفسد كل شيء...)، وكأن جلال مسعود يتسلل من بين أصابع القهر ونحن ننتظر الحفل الخالي من تصوير الفيديو حدثاً يصنفر ما يتراكم على معدن الروح، من المدارس والسوق وعراكات كرة القدم وسيرة الممنوع والرهبة وليالي المطاردة في لا شيء.
وما جلال مسعود إن لم يكن حالة كامنة طي صوته؟ ليس مغنياً –لنا نحن أبناء الرمادة- بل هو الوعي بإحداثيات الزمان، هو إعادة وصلٍ ضد ما قُطع:
(الفي دلالو وما أعظم جلالو
استحل هلاكي ولي حرم حلالو
الهلال الشغل الناس هلالو
الظلام حين شاف محيو انجلالو
ناضرة خدودو بالأنوار يلالو
أراح أنفسنا بريحانة خِلالو)*
والصادق على مرمى أمتار من النهر، على مساطب أتينيه؛ يخز بشوكة الصمت مغربيات الشاي؛ شاشة العرض التي تمر عليها أجيال: نمرّ نحن، ومن قبلنا، ومن قبلهم، والصادق (نازل من نهار سرِّي..
مغبَّر ثرثرة..
مهمل..
حليق الكف..
إلا من الخطوة وضحايا الرمل)*
على بعد سنوات؛ يفرك جلال مسعود غدد الانفعال فتسخن، تلتهب، وهو يطلي التسعينيات بصوته؛ ما تبقى من بهاء الثمانينيات، وما قبلها كذلك.
(كم قلبي بالأنفاس لأنفاسك غمر
الجو سكر من ريّك اتعطر خُمر
ما بنسى ليلة كنا في شاطي النَهَر
نتعاطى خمر الحب بكاسات الزَهَر)*
والصادق يلتحف (شوشة) خارج أزمنته ويغني –كذلك- ربما للصاغ محمود أبوبكر، أبوداود، وما لا يكاد أحدنا يتبينه من غميس بئر الحقيبة، على حين صرخة من عشيّات رفاعة، وعلى بعد رائحة من البروق التي تشق اللون الكحلي لسحب البطانة في عصريات المجهول؛ تبدو أزمان الشاعر أكثر دكنة بالريف، أكثر بعداً عن ذواتٍ تتخلّق في القادم.
يبدو جلال مسعود في زمنه المحشو حُبّاً؛ خارج الأيديولوجيا؛ إذن، خارج قيد الأسطورة إلا في قلوب من دافعوا به ضد حماسة مخنوقة تصيح:
(أنا عائد أقسمت أني عائد
والحق يشهد لي ونعم الشاهد
ومعي القذيفة والكتاب الخالد
ويقودني الإيمان نعم القائد..)*
يخرج الصادق ناضجاً، هي بساطة يعرفها صيادو اللحظة من بين شوك التوقعات.
 يخرج جلال مسعود مغبراً بالكودة، لجنة الإجازة: التجاني، القتلة. هو تمرّد يعرفه الساكنون في تلافيف الذهن (العام).
وجلالٌ زنقار الآن؛ بزمنين، صوتين، وجهين للعنة، وزفير يملأ الجهة التي إليها الاستناد:
(دنت الثريا بقت قريب
بين السلوك في تاني دور
في ثانية كم سطعت بدور
وأهلة كان نوعن غريب
شيء ينعش الروح في الأديب
ويحيي روح ميت الشعور
للقاك تنشرح الصدور
ويفرح القلب الكئيب
يا مداعب الغصن الرطيب)*

(يلخص ياسر فائز، وهو محرر ثقافي عمل بأكثر من صحيفة خلال الأعوام الخمسة السابقة؛ يلخص واقع الانحطاط المعرفي المعاش الآن، بمفارقة طريفة مفادها أن الشاعر الصادق الرضي، منذ أن غادر البلاد إلى بريطانيا في يونيو من العام الماضي؛ نشرت عنه صحيفة "الغارديان" البريطانية وحدها، أكثر من 11 مقالا، بينما لم تتناوله الصحافة السودانية كلها أكثر من خمس مرات. بل إن الصحيفة التي كان يعمل محررا ثقافيا بها فصلته من العمل في الوقت الذي تضع فيه بريطانيا نماذج من شعره في متحف لندن!)*
يضحك الليل. يضحك النهر المستلقي قرب صحراء التيه تلك، تضحك الرحلة التي قطعتها أزمان الشعر وثناً وثناً، ويضحك الصادق عابراً نهارات التعثر في اليوميات الدفينة للأصدقاء.
للصادق انحيازه إلى معتم الزوايا وإن تشابهت؛ شهوته للحياة الثالثة، ومنزلة لا يراها ربّاطة اللغة؛ لا يطأ بساطها من يزحمون الزمان.
للصادق نحن؛ آخر من تبقى من القارئين؛ أبناء الخيال المحض، ذوّاقة ما لن يتذوقه أحد بعد هذا.. أبداً. حقاً، للصادق ما سيندثر لولا بلادٌ في حبال الممكنات.
وجلال يغني – كما ينبغي للجلال أن يكون- رافعاً غطاء البلاد التي تهتز في فوراتها؛ سيلانها الضاري نحو مأكلة هي نحنُ، بآفات ليست –ولا ينبغي- نحنُ.
يغني جلال مسعود، لا بصوته، بل بآخر رجفات الروح التي تخرج في الآن –حينها، روح التسعينيات وهي في حجر أمها لم تزل. هو جلالُ شيء يتبخر تحت وطأة الظلام، شيء نزّاع وغريب.
(أنا صادق في حبك لو قلبي
يتصل بي قلبك.. هذا مقصودي
أنا أقصد ودك وأنت تحرمني
النظر في خدك..
لأذاي ديمة باذل جهدك
مع علمك بهواي منذ أيام مهدك.. إنت مريودي
إمتى تنجز وعدك وعني يذهب نحسي
وليَّ يطلع سعدك.. يا حبيب غثني
ما بطيق نار بعدك وإنت عارفني
ما بعيش من بعدك.. انتهى وجودي
الشباب في عصرك جملة معترفين
لجمالك وحسنك.. يا مهدّل يا مفدّل
يا المهفهف خصرك الكواكب والحور
قاصرين عن قدرك.. كيف أنا هجودي
إمتى يفرج سجنك وأشوف صورتي
في مراية وجنك.. تنجلي عيوني
بي تغزُل حسنك أكوي عذَّالي
بالتقرب منك وفيك أرى سعودي
قال لي لازم.. صبرك من وصالي قريب
الدخول في قبرك من زمن يا عشوق
ليَّ قاهر أمرك والعفاف يمنع قلبي
ليك يتحرك.. والجفا شهودي
قلت له بحق ربك أسلي كل أهلي
لو حظيت بي قربك حظي لو ساعد
ثانية بس أظفر بك بعد ذلك أموت
ما في شك بفخر بك إنت مريودي)*
من يغني مثل هذا في محيط كله نار وكله مقتلة؟ التسعينيات؛ أول الصدأ وهجمة العدم الكبرى، لكنها مركب جلال مسعود ليشق بحر النار ذاك، ولنشق –نحن- صغاراً شرنقة ما أريد لنا.
من يغني مثل هذا؟ فيكنس صوته شقوق البيوت الحكومية الصفراء، قيح راكبي المواتر الجدد، الأخضر الزاحف لا حسناً ولا ماءً يروي ظمأ الأيام، يكنس -بفعلٍ قادمٍ- ما اختزنته البلاد من العباد؛ عبادها، ومن أسئلة الصادق الرضي التي تشنقنا على ظل النخل في ماء النهر آناء التذكّر.
(لم أَقُلْ: إنَّ الفضيحةَ قد تراءتْ
في تلافيفِ العُمامةِ
وامتدادِ اللحيةِ ـ الزيفِ
لماذا لم تَقُلْ؟!
إنَّ العماراتِ استطالتْ
أفرغَتْ أطفالكَ الجوعى على وسخِ الرَّصيفْ
أنتَ تعرفُ أنَّهم يقفونَ
ضدَّكَ
ضدَّنا
ضدِّي
وأعرفُ أنني سأظلُّ ضِدَّ السُّلْطةِ ـ الـ لاوَعْيِ
نحنُ الآنَ في عُمْقِ القضيّةِ)*
هي "الظلال الجريحة"، والصادق في نهارات (أم جمعة) تدهمه دفقات صمتٍ، تقطع استرسال ضحكة، أو رشفتين من كوب القهوة، أو –ببساطة- هي الإشارة حين يكاد يصدأ تشبُّثٌ أخير بزمان تبعثر ساكنوه وبقي الصادق...
(ليقولَ، يكفي أن يفرِّغَ صوتَه من النُّعاسِ
ويمضي بخفَّةِ شمعةٍ
أو نجمةٍ
وحدها بقيتْ
تمشِّط الغرفةَ كلّها
أو تَنْقُضُ الفضاء)*
هي "الظلال الجريحة"، والصادق (سلطانٌ يكابدُ صُدْفَةً ما.. يجالدُ السُّلْطةَ بكأسِ القطرانِ)*.. هي الظلال ذاتها التي تضربها حيرة الآتي، في الصيف شديد السخونة؛ صيف (89م)، وصوت جلال مسعود بعده بسنوات قليلة يصبح المضاد الكامل للموت، اللاشيء، وترياقاً لقسوة الانضباط.
هما صوتان يجمعهما توق إلى معادلة الخراب بارتدادٍ إلى زهو الصبا. يلتقيان في ضيق المسافة بين الأزقة والخلاء الصرف؛ في انحياز إلى الذي يبقى؛ لنبقى شاهدين على حياة المعضلة. ويغني جلال؛ مدخلاً لنا مبكراً إلى هاشم:
(هسه خايف من فراقِك لما يحصل ببقى كيف
زي ورد في عز نداه خوفه بكرة يزوره صيف
من عِرفِتك كنت حاسس الزمن لي ما بسيبك
كنت حاسس رغم حبي إني زي الما حبيبك)*
وجلال مسعود يضرب كبد الأورغن لينوح؛ فتنوح الخلايا التي ستشيخ كمداً ونحن نرى كل شيء ليس كما نريد؛ نزحف نحو البعيد تصحبنا مواجع صغيرة تبددها لذة الاستعانة بغبار الآن في آنيته؛ وبشحن الدم حريقاً في جريانه صوب الضياع.
هي سنوات غنّى فيها جلال مسعود صعودنا صوب الأوكسجين المحرّم، طلى فيها الصادق الزمن ليناسب مقاسات ما أردنا سرّاً خلف الوصاية. هي السنوات تنشب الآن فينا الحنين إلى الزهو القديم.
(الخدود نجفة
العيون السود الحديث عفة
 البضوي الليل
في مشيهو تقيل خاتي من خفة
يا حليلو القام للبلد كف
البضوي الليل)*

ـــــــــــــ


الهوامش:
* (تصعدُ الجدرانُ في اللبلابِ...الخ): الصادق الرضي - قصيدة النيل ـ قراءة الشمس - (غناء العزلة) 1996م.
* (جيت أساءلك): يغنيها جلال مسعود بالأورغن- من أيقونات التسعينيات الباكرة في شرق الجزيرة.
* (أماه يا خضراءُ... الخ): الصادق الرضي - كتاب الفقر واللعنة – (غناء العزلة) 1996م.
* (صدفة غريبة.. بتمر عليَّ...): يغنيها جلال مسعود  بالعود (قعدة).
* (صب دمعي أنا يا سواكن): أغنية فنان الشرق إدريس الأمير – اشتهرت بصوت جلال مسعود في تسعينيات القرن الماضي بشرق الجزيرة
*( خُذْ من شُعَاعِ الشَّمْسِ نافذةً... الخ): الصادق الرضي - غناءُ العُزْلَةِ ضِدَّ العُزْلَةِ - (غناء العزلة) 1996م: وهي قصيدة شهيرة للغاية، غناها الراحل مصطفى سيد أحمد فزادها ناراً على نارها.
*(الفي دلالو وما أعظم جلالو): من أغاني الحقيبة التي أداها جلال مسعود بالأورغن، وأداؤه فيها يحمل رائحة (زنقارية) بتنقله بين حالتين من حالات صوته المدهش؛ فيكون رقيقاً ثم غليظاً.
*(نازل من نهار سرِّي... الخ): ابتدر عاطف خيري قصيدته هذه بإهداء يقول: (إلى أ.أ وهو كالعادة لا يغسل يديه قبل الرسم) ووقر لدى الكثيرين وأنا منهم أن (أ.أ) ليس غير الصادق الرضي.
*(كم قلبي بالأنفاس لأنفاسك غمر): سحر محمد بشير عتيق بصوت جلال.
* (أنا عائد أقسمت أني عائد): من الأدبيات الجهادية التي احتلت حيز السمع في التسعينيات الباكرة وكانت تُحسب ضمن الفنون!
* كانت (يا مداعب الغصن الرطيب) تكاد لا تُسمع في بلدتنا وما جاورها –في زمن ما- إلا بصوت جلال مسعود.
* (يلخص ياسر فائز، وهو محرر ثقافي... الخ): تأتي المفارقة الأعظم هنا في أن هذه الفقرة بالذات كانت عرضة للحذف من قبل أحد رؤساء التحرير بدعوى عدم إغضاب تلك الصحيفة التي فصلت الصادق! وهو الأمر الذي تسبب في جدال كانت نتيجته استقالة الكاتب من تلك الصحيفة.
* (أنا صادق في حبك): سحر عمر البنا وسحر جلال مسعود ودهشتنا حينها والآن.
* (لم أَقُلْ: إنَّ الفضيحةَ قد تراءتْ في تلافيفِ العُمامةِ.... الخ): الصادق الرضي - غناءُ العُزْلَةِ ضِدَّ العُزْلَةِ - (غناء العزلة) 1996م
* (ليقولَ، يكفي أن يفرِّغَ صوتَه من النُّعاسِ... الخ): الصادق الرضي - بئر الأحاجي - (أقاصي شاشة الإصغاء) 2001م
*(سلطانٌ يكابدُ صُدْفَةً ما.. يجالدُ السُّلْطةَ بكأسِ القطرانِ): الصادق الرضي - بئر الأحاجي - (أقاصي شاشة الإصغاء) 2001م
* (هسه خايف من فراقِك لما يحصل ببقى كيف): على غير ما فعلها هاشم ميرغني، يفعلها جلال، وكل شيخ وله طريقتو.
* (الخدود نجفة): غناها جلال.. وكفى.
 

(خام كتابة عن نبيين في قاحل الصمت)