الأربعاء، 29 يونيو، 2011

في مقام الثرثرة لا غير

محفوظ بشرى

1

* البناء هدم الفراغ، إذن ما حدود الصديق؟ الصديق هدم الواحد. الواحد هدم البناء. البناء هدم الفراغ. إذن ما حدودك أنت؟ أنت هدم الـ «هُم». الـ «هُم» هدم الواحد. الواحد هدم البناء. البناء هدم الفراغ. إذن...
* في زوربا: قتل القرويون الأرملة التي اختارت غريباً.
في بلادي: لماذا نيجيريا؟
* "لقد صوت الشعب ضد الحكومة. الحل الأبسط هو تغيير الشعب!".
(برتولد بريخت)
* الشيطان يوسوس للإنسان قائلاً له: "حين تقول «أنا» تصبح شبيهاً لي".
(الشيخ أبو سعيد الصوفي)
* يقولون إن اللغة كنز. يقولون إن القناعة كنز. إنهم يقولون أشياء كثيرة.
* الحياة غامضة، طالما تفكر فيها كثيراً. الحياة تصيب بالارتباك، طالما أنت لا تنظر تحت قدميك. الحياة تظل بلا معنى، طالما أنت تبحث عن معنى خارجك. إنها حكمة ساذجة تكفي لأن أبدأ إعدادات النوم عن «ثعالبها» وعن أشياء لم تخامرني بعد.

2
تململات هذا الوعاء، الذي يحتوي كائناتك، ترجو ما هو مرجوج بالسليقة، فتكون أنت أنت، وربما أنت الآخر، وربما أنواتك كلها تخرج في لحظة واحدة، فيقولون «تملكه الشيطان حين غضب». الكائنات شياطين بعضها، صانعة بعضها ببعضها لبعضها «مثلما يقول الشعار السياسي الشهير»، هي احتقانات حُبست في حيز ضيق سميناه «الجسد». إذ تتوق الكائنات للفكاك؛ يحدث شيء في نوافذ الوعاء، في عينيه، فمه، أوتار صوته، يحدث شيء في إحداثيات ما وراء بُعده، ما خلف ما هو غير معرّف له، يحدث ذلك الشيء الذي يجعل من الكائن شاذاً، أو شاعراً، أو مصاباً بالحنين، أو محباً للطيور، أو متزحلقاً على حدس يوصل إلى قراءات خارج الوقت.
إن يُكسر الوعاء؛ ينلق المجهول كله نحو كائن واحد؛ لو فرت بقية الكائنات. نحو الوعاء الخالي لـ.. يُدفن.

3
أحببت أن أكتب عمن أحبهم، عن مارادونا، جيفارا، علي بن أبي طالب، محمود عبد العزيز، النعيم الصحافة، المتنبي، الكاشف، درويش، أوكوشا، ألدوس هكسلي، البسطامي، رشا شيخ الدين،.....................

4
في مقام الأثر: دع الخلق للخالق.
في مقام الأثر: العين خوّافة والضراع أعمى.
في مقام الثرثرة: من أخذ الأجر حوسب بالعمل. ومن أخذ العمل كذلك.

5
* كل من غنى تكلم. كل من يسمع إن يفهم تكلم، وإلا أطربته الأغنية.
* كل من نادى بكى. كل من نودي لم يجب. وبكى إن أجاب.
* كل من عاد ظل يحمل الأوبة في جعبته. كل من آب عاد وإن لم يعد.
* كل من فك ضفيرةً في الغيب غاب. كل من غاب في الغيب مضفوراً يغيب.
* كل من شق الدروب شقته الدروب. كل من شق الدروب مشقوق الدروب.
* كل من قام نام. كل من نام احتواه البرُّ قبل القيام.